MSH الدعاية حول الأردن ~ باسم الطويسي
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • أولويات الحكومة وأولويات الناس: لعبة الأرقام المحلية التي تحتكر أحياناً - من جهة واحدة- تفسر بعض جوانب الحلقة الضائعة في التنمية الوطنية، وتجيب أيضاً على جوانب أخرى من السؤال المتكرر لماذا...
  • الديمقراطيون العرب والنيران الصديقة: ما نشهده اليوم يدل بالتأكيد على أن آلام مخاض التغير الديمقراطي في العالم العربي عسيرة وقاسية، والأصوات العقلانية ترد هذه الحالة إلى فشل النخب الديمقراطية العربية
  • الحكومة الجديدة في مواجهة أزمات الإصلاح

    على الرغم من أن مضامين هذه الأزمات متباينة من مجتمع إلى آخر وقد تظهر أزمة ما في هذا المجتمع أكثر من غيرها إلا أن العديد من العناوين العامة لهذه الأزمات مشتركة وهي أزمات الهوية والشرعية والمشاركة والاختراق والاندماج والتكامل التمأسس والتوزيع. ...

  • الانتخابات العربية: لم نتعلم السياسيـة بعد!

    ثمة قطيعة واضحة دشنتها عهود من الإقصاء والمنع والاستبداد حيث أهدرت هذه المجتمعات عقودا من عمرها الحضاري بين الكلام حول السياسة من جهة وبين افتقاد ممارسة السياسة من جهة أخرى....

  • الوطنيـة الجديـدة

    الوطنيات العربيـة الجديدة لا تحمل أي تناقضات مع الثقافـة القوميـة السائدة وهي مرشحـة لقيادة حركـة إصلاحية حقيقـة تأتي من الداخل هذه المرة وحان الوقت لكي يمنح هذا الوعي فرصـة حقيقيـة لانه التعبير الصادق عن نبض الناس الحقيقي وعن أوجاعهم وأشواقهم ومرارتهم..

  • خطاب الاصلاح ومنطق الازمات

    من المعقول أن يولد خطاب الإصلاح والدعوة الى التغيير من رحم الأزمات ومن واقع العجز وافتقاد الثقة بأدوات إدارة الدولة والمجتمع في الوفاء لاحتياجات الواقع إلا انه من ابسط معايير الإصلاح وقيمه أن لا يولد خطاب الإصلاح مأزوما مفتقدا المنهج والأدوات

  • ديمقراطيات بثقوب ملونة

    كانت ومازالت الثقوب السوداء من نصيب العرب، حسب تقارير التنمية الإنسانية. ومشاريع الإصلاح والتغيير التي انهالت على العالم العربي خلال السنوات القليلة الماضية، حملت إشارة متأخرة عن أحوال الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان والاقليات. ...

My Blogger TricksAll Blogger TricksTechtunes

----------------------

للناس الحق في أن يغضبوا، وأن يرفعوا سقف المطالب. لكن الغضب وحده لا يعني قيمة سياسية، إذا لم يتحول إلى أداة للضغط، لتحقيق أهداف أكثر واقعية وقابلية للتحقق. فالكرامة الحقيقية تعني حماية مصالح الأفراد وحرياتهم، في حياتهم اليومية وفي حركتهم وانتقالهم.
-------------------------------
الاغتراب السياسي والثقافي هو نسيج معقد من علاقات محبطة ومذلة، تحبك تحت وطأة الشعور بالدونية والامتهان، وله بيئات جاذبة ينتشر ويزدهر فيها. حينها، يشعر المجتمع والأفراد أن الأوطان والمؤسسات التي ضحوا في سبيلها، وثاروا من أجلها، وبُنيت بعرق الأجيال وآلامها ومراراتها، قد أصبحت تسيطر على مصيرهم.

الدعاية حول الأردن

Posted by Mohammed Hasanat On 12:04:00 م لا يوجد تعليقات
description

استمرار سيطرة تنظيمات مسلحة على محافظات عراقية مهمة في شمال البلاد وغربها، وعلى رأسها التنظيم الغامض "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، ووصول المسلحين إلى المعابر الحدودية مع الأردن، زادا من شهية وسائل إعلام ومركز بحوث ومحللين لتناول موقف الأردن ومصادر التهديد التي تواجهه.
ربما يبدو هذا التناول المكثف لحالة الأردن طبيعيا من الزاوية المهنية؛ فهذا البلد هو الوحيد الذي ما يزال صامدا أمام التحولات القاسية والاضطرابات وعدم الاستقرار التي تعم المنطقة، وتحديدا منظومة بلدان المشرق العربي. لكن غير الطبيعي هو تحول هذا الاهتمام إلى أنماط متعددة من الدعاية التي تُزج في الصراع بشكل فج، والتي يعبر بعضها عن حالة من المبالغة المفرطة في الخيال، فيما يعبر بعضها الآخر عن جهل بالأردن وأحواله، وصل حد وصف بعض وسائل الإعلام مدينة معان بأنها أصبحت تحت سيطرة "داعش"! كما ادعت أخرى أن الأردن يبحث بجدية خياراته التحالفية مع كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، وأن مشكلته الوحيدة هي في أنهما حليفان لا يحظيان بشعبية في المنطقة! بينما ذهبت دعاية أخرى مناقضة إلى حد الزعم أن الأردن يدير "داعش"!
باستخدام المنهج العلمي في تحليل هذه الدعاية، نتوقف عند أهم الأطروحات التي تقدمها، وهي أولا: التشكيك في قدرات الأردن في صد هجوم من "داعش" على أراضيه، ومحاولة التقليل من قدرات الأردن وإمكاناته. وهي أطروحة دعائية تقليدية، طالما استخدمتها الدعاية العربية والدعاية الإسرائيلية على حد سواء في محطات تاريخية سابقة. ثانيا: ربط خيارات الأردن الدفاعية بحتمية طلب مساعدة عسكرية من الولايات المتحدة وإسرائيل. وهي أطروحة تقليدية أيضا. ثالثا: الغرب وإسرائيل لن يتركا الأردن. وهي أطروحة تقليدية لم تثبتها واقعة تاريخية واحدة. رابعا: يلعب الأردن الدور الأهم أمنيا واستخباراتيا في متابعة التنظيمات الدينية السنية، وأحيانا دعمها.
أما أهم مصادر هذه الدعاية، فهي مصادر أميركية وإسرائيلية، وتتمثل في صناعة التسريبات الإعلامية، والتصريحات الغامضة لأعضاء في الكونغرس، وتقارير مراكز البحوث والدراسات.
ثم هناك المصادر الإيرانية والمنظومة المتحالفة معها، ومنها المصادر المفتوحة في التصريحات الرسمية وشبه الرسمية التي تتحول إلى مقولات دعائية تدعم أطروحة إيران المركزية حول الأردن، وآخرها خطبة خطيب الجمعة الماضية في أحد مساجد طهران، آية الله أحمد خاتمي، والذي اتهم الأردن صراحة بأنه يؤوي خلية ازمة تدعم وتدير تنظيم "داعش". كما تستخدم هذه الدعاية التسريبات الأمنية التي تتلقفها وسائل الإعلام ومن دون مصادر.
أما الدعاية العربية، فما تزال ناشطة وأحيانا من الحلفاء، إضافة إلى حجم الأموال الهائلة التي تتدفق في مختلف أنحاء المنطقة، وتوظف في وسائل إعلام قائمة، وأخرى تبرز على شكل وسائل إعلام أو مراكز بحوث أو مواقع إلكترونية.
الحرب الدعائية هي العنوان الأبرز للصراع المحتدم في المنطقة. وهذه الحرب تتجاوز في هذه اللحظات العمليات العسكرية على الأرض. ما يتطلب من الأردن مراجعة سريعة لما يدور حوله، والاستماع جيدا ليس فقط لأصوات الطلقات بل بنفس القدر للكلمات أيضا.

0 comments:

إرسال تعليق