MSH إدارة شؤون العالم بجدول الأعمال اليومي ~ باسم الطويسي
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • أولويات الحكومة وأولويات الناس: لعبة الأرقام المحلية التي تحتكر أحياناً - من جهة واحدة- تفسر بعض جوانب الحلقة الضائعة في التنمية الوطنية، وتجيب أيضاً على جوانب أخرى من السؤال المتكرر لماذا...
  • الديمقراطيون العرب والنيران الصديقة: ما نشهده اليوم يدل بالتأكيد على أن آلام مخاض التغير الديمقراطي في العالم العربي عسيرة وقاسية، والأصوات العقلانية ترد هذه الحالة إلى فشل النخب الديمقراطية العربية
  • الحكومة الجديدة في مواجهة أزمات الإصلاح

    على الرغم من أن مضامين هذه الأزمات متباينة من مجتمع إلى آخر وقد تظهر أزمة ما في هذا المجتمع أكثر من غيرها إلا أن العديد من العناوين العامة لهذه الأزمات مشتركة وهي أزمات الهوية والشرعية والمشاركة والاختراق والاندماج والتكامل التمأسس والتوزيع. ...

  • الانتخابات العربية: لم نتعلم السياسيـة بعد!

    ثمة قطيعة واضحة دشنتها عهود من الإقصاء والمنع والاستبداد حيث أهدرت هذه المجتمعات عقودا من عمرها الحضاري بين الكلام حول السياسة من جهة وبين افتقاد ممارسة السياسة من جهة أخرى....

  • الوطنيـة الجديـدة

    الوطنيات العربيـة الجديدة لا تحمل أي تناقضات مع الثقافـة القوميـة السائدة وهي مرشحـة لقيادة حركـة إصلاحية حقيقـة تأتي من الداخل هذه المرة وحان الوقت لكي يمنح هذا الوعي فرصـة حقيقيـة لانه التعبير الصادق عن نبض الناس الحقيقي وعن أوجاعهم وأشواقهم ومرارتهم..

  • خطاب الاصلاح ومنطق الازمات

    من المعقول أن يولد خطاب الإصلاح والدعوة الى التغيير من رحم الأزمات ومن واقع العجز وافتقاد الثقة بأدوات إدارة الدولة والمجتمع في الوفاء لاحتياجات الواقع إلا انه من ابسط معايير الإصلاح وقيمه أن لا يولد خطاب الإصلاح مأزوما مفتقدا المنهج والأدوات

  • ديمقراطيات بثقوب ملونة

    كانت ومازالت الثقوب السوداء من نصيب العرب، حسب تقارير التنمية الإنسانية. ومشاريع الإصلاح والتغيير التي انهالت على العالم العربي خلال السنوات القليلة الماضية، حملت إشارة متأخرة عن أحوال الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان والاقليات. ...

My Blogger TricksAll Blogger TricksTechtunes

----------------------

للناس الحق في أن يغضبوا، وأن يرفعوا سقف المطالب. لكن الغضب وحده لا يعني قيمة سياسية، إذا لم يتحول إلى أداة للضغط، لتحقيق أهداف أكثر واقعية وقابلية للتحقق. فالكرامة الحقيقية تعني حماية مصالح الأفراد وحرياتهم، في حياتهم اليومية وفي حركتهم وانتقالهم.
-------------------------------
الاغتراب السياسي والثقافي هو نسيج معقد من علاقات محبطة ومذلة، تحبك تحت وطأة الشعور بالدونية والامتهان، وله بيئات جاذبة ينتشر ويزدهر فيها. حينها، يشعر المجتمع والأفراد أن الأوطان والمؤسسات التي ضحوا في سبيلها، وثاروا من أجلها، وبُنيت بعرق الأجيال وآلامها ومراراتها، قد أصبحت تسيطر على مصيرهم.

إدارة شؤون العالم بجدول الأعمال اليومي

Posted by Mohammed Hasanat On 12:08:00 م لا يوجد تعليقات
description

يتجه الحراك السياسي العالمي فجأة من كوريا الشمالية إلى فنزويلا. وفي الوقت الذي تنشدّ فيه الأنظار نحو العراق والخليج، تتراجع قيمة أحداث وقضايا الشرق الأوسط التقليدية، ويبرز الاهتمام مجدداً بالملف الإيراني، ويزداد بقوة حضور بحر قزوين، وتهمل لبعض الوقت افغانستان، ولا بأس من بعض التسخين على جبهة دارفور.     ومن وقت لآخر، تتراجع قضايا وتتقدم اخرى دون منطق سياسي أو استراتيجي واضح! هكذا تنساب الأحداث العالمية دون توفر أدنى قدرة على توقع اتجاهاتها او بناء رؤية حولها. وفي ضوء تذبذب حالة الانضباط الدولي خلف القوة العظمى، وافتقاد هذه القوة إلى رؤية واضحة لادارة العالم ومصائر شعوبه، يبدو أن العالم اليوم يدار بما يشبه جدول الأعمال اليومي، وأن اكبر هامش فيه هو لبند "ما يستجد من أعمال".      يبدو أن اتجاه الولايات المتحدة نحو تفكيك وإزاحة تقاليد راسخة في العلاقات الدولية والسياسية الخارجية سادت عبر التاريخ يرتبط برغبة غير ظاهرة لإعادة صياغة مفهوم القيادة في النظام الدولي على اسس ممارسة القوة والإدارة الآنية. وثمة فرق واضح بين مفهوم القوة في العلاقات الدولية وممارسة هذه القوة في سلوك الولايات المتحدة في جهات عديدة من العالم، وفي ارتباكها حينما تواجه بمفآجات خارج احتمالات جدول الأعمال اليومي، كما ويتضح هذا في سلوك القوة العظمى الداخلي والخارجي في مواجهة الكوارث الطبيعية خلال الأسابيع القليلة الماضية.      إن الإرباك في حسم الرؤية حول جدول المفاهيم والممارسات والسلوك السياسي ارتبط هذه المرة بافتقاد المركز، المحتكر للقوة الأولى في العالم، للمشروع النظري. إنها حالة نادرة في تاريخ توزيع القوة عبر العصور، تبدو في احتكار القوة واحتكار القدرة على ممارستها والافتقار للنظرية، أي المبادئ العامة التي تسيّر شؤون العالم، في حين أن المشهد الراهن يشير بأبسط تحليل بأنها عودة الأصولية الأيديولوجية التي نتجت في زمن ما عن المركزية الأوروبية، وبفعل إزاحة التاريخ للجغرافيا نحو الغرب بات مستقبل أوروبا والغرب بعيدا، يتمركز حول غرب الأطلسي، ويحمل الأفكار ذاتها التي صاغت قوانين القوة الأولى منذ بدء الاكتشافات الجغرافية مرورا بالثورة الصناعية الأولى إلى ميلاد عصر الاستعمار. فلا شيء يلوح في الأفق غير فراغ من القدرة على الإبداع والتجديد النظري، مقابل ممارسة اصولية ترجع العالم إلى أفكار المركزية التي دشنت بدايات المشروع الرأسمال الغربي.     كان المشروع الحضاري اليوناني القديم يملك رؤية واضحة للكون والمجتمع والتاريخ والآخرين، كما الحال في المشروع الروماني والمشروع البيزنطي، إذ امتلك كل منهما القوة وحدد أهدافه في العالم القديم. كذلك جاء المشروع العربي الإسلامي في بدايات العصور الوسطى واضح الأهداف والرؤية واليقين، فهل نحن اليوم أمام منطق آخر للتحولات الحضارية التي تعصف بالدائرة الحضارية الغربية، وفي حلقتها الراهنة بقيادة الولايات المتحدة؟ وهل تجسد هذه اللحظة التاريخية عملية هدم لمنطق الامتلاء النظري الذي مارسه الغرب طوال القرون الأربعة الماضية، أمام عجز مثقفي القوة المهيمنة ومنظريها اليوم عن إنتاج مشروعهم النظري الجديد الذي طال انتظاره؟     كان "هيجل" أحد الآباء الأوائل لنظرية نهاية التاريخ وفرض السيادة المطلقة لليبرالية، حينما نادى بذلك بمذاق ايديولوجي آخر في مطلع القرن التاسع إبان الحروب النابليونية. وكان هيجل من المعجبين بنابليون وأفكاره ومخططاته لتوحيد القارة الأوروبية، لكي يشكل بذلك القاعدة الموضوعية لبناء التاريخ الكوني على أساس الأفكار الليبرالية التي كانت تضج بها المركزية الأوروبية.      وفي الاستمرارية ذاتها في تعبيد الطريق التاريخية للأفكار الأصولية، يجسد ارنولد توينبي مقولاته الجديدة في النصف الأول من القرن الماضي في محاولة مشبوهة لتجاوز الفكر الأوروبي القائم على استعباد وتغييب وجود الحضارات العالمية الأخرى، وذلك بهدف تمرير فكرة عالمية الحضارة الأوروبية وسيادتها وشموليتها، وهو يعطي لتفوق الحضارة الغربية طابع القانون العام. وعلى الرغم من بعض المقولات التي تحاول أن تخرج توينبي من شبهة المركزية المحورية الغربية التي صادرت تاريخ النظم والأنساق الحضارية المختلفة، إلا أن ثنايا الخطاب وأعماقه تؤكد تلك الأصولية، ومنها التسليم المسبق بأن تاريخ البشرية ما هو بالتحليل النهائي إلا النسق الغربي، محذرا من عودة يقظة الحضارات، وعلى رأسها النسق الشرقي الإسلامي، ومدى إمكانية انتقال حركة الشعوب العربية الإسلامية من حال الانكفاء والتقليد إلى حال الانفتاح والتجدد. وهذا المصدر يعد أحد الأصول والجذور التاريخية الحديثة لمقولة صراع الحضارات التي فاجأ بها صمويل هنتنجتون أجواء الانتقال والتحول الدولي نحو الأحادية القطبية، واصبح اليوم ضجيج هذه المقولة في السياسة الدولية احد مصادر التحول إلى إدارة شؤون العالم بمفكرة المكتب اليومية.     إن الفقر النظري الذي تعاني منه الإدارات الأميركية منذ مطلع التسعينيات هو أحد مصادر حالة الغموض والإرباك في العلاقات الدولية، حينما ينتقل مسار تسيير شؤون العالم من الفكر الاستراتيجي الخبير إلى مفهوم جدول الأعمال اليومي

0 comments:

إرسال تعليق