MSH ما بعد حادثة السفير ~ باسم الطويسي
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • أولويات الحكومة وأولويات الناس: لعبة الأرقام المحلية التي تحتكر أحياناً - من جهة واحدة- تفسر بعض جوانب الحلقة الضائعة في التنمية الوطنية، وتجيب أيضاً على جوانب أخرى من السؤال المتكرر لماذا...
  • الديمقراطيون العرب والنيران الصديقة: ما نشهده اليوم يدل بالتأكيد على أن آلام مخاض التغير الديمقراطي في العالم العربي عسيرة وقاسية، والأصوات العقلانية ترد هذه الحالة إلى فشل النخب الديمقراطية العربية
  • الحكومة الجديدة في مواجهة أزمات الإصلاح

    على الرغم من أن مضامين هذه الأزمات متباينة من مجتمع إلى آخر وقد تظهر أزمة ما في هذا المجتمع أكثر من غيرها إلا أن العديد من العناوين العامة لهذه الأزمات مشتركة وهي أزمات الهوية والشرعية والمشاركة والاختراق والاندماج والتكامل التمأسس والتوزيع. ...

  • الانتخابات العربية: لم نتعلم السياسيـة بعد!

    ثمة قطيعة واضحة دشنتها عهود من الإقصاء والمنع والاستبداد حيث أهدرت هذه المجتمعات عقودا من عمرها الحضاري بين الكلام حول السياسة من جهة وبين افتقاد ممارسة السياسة من جهة أخرى....

  • الوطنيـة الجديـدة

    الوطنيات العربيـة الجديدة لا تحمل أي تناقضات مع الثقافـة القوميـة السائدة وهي مرشحـة لقيادة حركـة إصلاحية حقيقـة تأتي من الداخل هذه المرة وحان الوقت لكي يمنح هذا الوعي فرصـة حقيقيـة لانه التعبير الصادق عن نبض الناس الحقيقي وعن أوجاعهم وأشواقهم ومرارتهم..

  • خطاب الاصلاح ومنطق الازمات

    من المعقول أن يولد خطاب الإصلاح والدعوة الى التغيير من رحم الأزمات ومن واقع العجز وافتقاد الثقة بأدوات إدارة الدولة والمجتمع في الوفاء لاحتياجات الواقع إلا انه من ابسط معايير الإصلاح وقيمه أن لا يولد خطاب الإصلاح مأزوما مفتقدا المنهج والأدوات

  • ديمقراطيات بثقوب ملونة

    كانت ومازالت الثقوب السوداء من نصيب العرب، حسب تقارير التنمية الإنسانية. ومشاريع الإصلاح والتغيير التي انهالت على العالم العربي خلال السنوات القليلة الماضية، حملت إشارة متأخرة عن أحوال الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان والاقليات. ...

My Blogger TricksAll Blogger TricksTechtunes

----------------------

للناس الحق في أن يغضبوا، وأن يرفعوا سقف المطالب. لكن الغضب وحده لا يعني قيمة سياسية، إذا لم يتحول إلى أداة للضغط، لتحقيق أهداف أكثر واقعية وقابلية للتحقق. فالكرامة الحقيقية تعني حماية مصالح الأفراد وحرياتهم، في حياتهم اليومية وفي حركتهم وانتقالهم.
-------------------------------
الاغتراب السياسي والثقافي هو نسيج معقد من علاقات محبطة ومذلة، تحبك تحت وطأة الشعور بالدونية والامتهان، وله بيئات جاذبة ينتشر ويزدهر فيها. حينها، يشعر المجتمع والأفراد أن الأوطان والمؤسسات التي ضحوا في سبيلها، وثاروا من أجلها، وبُنيت بعرق الأجيال وآلامها ومراراتها، قد أصبحت تسيطر على مصيرهم.

ما بعد حادثة السفير

Posted by Mohammed Hasanat On 2:06:00 م لا يوجد تعليقات
description

بعد عودة السفير الأردني في ليبيا سالما الى أسرته ووطنه، ثمة أسئلة ورهانات عديدة تبرز تحت عنوان ماذا بعد هذه الحادثة؟ فلقد قيل الكثير خلال الأيام الماضية واختلفنا على حجم الخسائر والمكاسب التي تحققت، وهل ما تم يعد صفقة تبادل مع جماعة ارهابية؟ وذهب البعض إلى تبرير ذلك بالقول إن الأردن ليس الدولة الأولى التي تجد نفسها مضطرة لإجراء مثل هذه الصفقات ولن تكون الاخيرة، فيما لم نتوقف مطولا أمام فكرة بسيطة تختصر كل هذا الجدل بأن أكثر معاني العدل تكمن في حماية حياة الإنسان، ومهما كان الثمن، وهذا ما يجب ان نعنيه في الأردن بما حدث،  فحياة الأنسان الأردني هي الأغلى.
لقد دخل الأردن على خط مكافحة الإرهاب بزخم واضح منذ أكثر من عشر سنوات، ولن نكشف سرا أن الاردن قدّم جهدا أمنيا استخباراتيا وعملياتيا في ساحات واسعة من أفغانستان مرورا بالعراق واليمن وصولا إلى سورية وليبيا. وفي الوقت الذي كانت تجري فيه هذه العمليات حسب مقتضى الحال وتتم سرا، فإن الحديث عن هذا الدور أصبح قصة إعلامية في وسائل إعلام دولية وإقليمية كلما وقعت حادثة جديدة. اليوم تشهد جماعات الإسلام السياسي المتطرفة حركة وإعادة تموضع وتتوسع او تبدل خياراتها، ولدى بعضها إدراك أن الأجهزة الأردنية كانت الأكثر قدرة على اختراقها خلال السنوات الماضية، وبالنتيجة فإن المصالح الأردنية ستكون الأكثر عرضة للتهديد ولتصفية الحسابات.
هذا يعني أن نطرح السؤال بشكل أكثر وضوحا؛ هل أصبح الأردن اليوم أكثر تهديدا من قَبل من قِبَل هذه الجماعات؟ وهذا السؤال ينسحب على استهداف داخلي وخارجي أيضا، فقد تردد مؤخرا بأن السفير ودبلوماسيين أردنيين في اليمن مهددون، وهو الأمر الذي قد ينسحب أيضا على عواصم اخرى.
مصادر التهديد الإرهابي التي تواجه الأردن اليوم ربما أكثر مما كانت عليه خلال عامي 2005 - 2006، وعلينا أن نلاحظ أن القاعدة وجبهاتها الأمامية التي كانت لسنوات قليلة تفصلنا عنها سلسلة من الدول أصبحت اليوم تحيط بنا على الحدود ومع دولتين، غير الخلايا النائمة واليقظة التي تجوب البلاد وسط مئات الآلاف من اللاجئين والوافدين الشرعيين وغير الشرعيين.
مصادر التهديد المرتبطة بالإرهاب تتشكل على خرائط ثأرية وأخرى بحكم استحقاقات الجغرافيا، وبعد حادثة السفير وسلسلة تهديدات أخرى علينا أن نأخذ فكرة الأعمال الثأرية على محمل الجد، وتحديدا بعدما أصبحت القاعدة جارة لنا على امتداد الحدود السورية والعراقية. ومع ازدياد احتمالات انتقال الجبهة الساخنة في العمليات العسكرية إلى جنوب سورية خلال الأسابيع القادمة، فإن ذلك سيعني عمليا إعادة تموضع للقوى الجهادية المتطرفة على الحدود الشمالية التي ستحتاج إلى مجال حيوي للحركة. وهنا ستشكل مصدر تهديد إضافي في حال حققت إنجازات عسكرية أو في حال إخفاقها وانكفائها.
في جميع الاحوال، تبدو حادثة السفير في طرابلس بداية مرحلة جديدة في التعامل مع الإرهاب تحتاج أدوات مختلفة، ويجب أن تلفت الانتباه أيضا نحو الداخل قبل الخارج.

0 comments:

إرسال تعليق