MSH فاكهة فاسدة ~ باسم الطويسي
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • أولويات الحكومة وأولويات الناس: لعبة الأرقام المحلية التي تحتكر أحياناً - من جهة واحدة- تفسر بعض جوانب الحلقة الضائعة في التنمية الوطنية، وتجيب أيضاً على جوانب أخرى من السؤال المتكرر لماذا...
  • الديمقراطيون العرب والنيران الصديقة: ما نشهده اليوم يدل بالتأكيد على أن آلام مخاض التغير الديمقراطي في العالم العربي عسيرة وقاسية، والأصوات العقلانية ترد هذه الحالة إلى فشل النخب الديمقراطية العربية
  • الحكومة الجديدة في مواجهة أزمات الإصلاح

    على الرغم من أن مضامين هذه الأزمات متباينة من مجتمع إلى آخر وقد تظهر أزمة ما في هذا المجتمع أكثر من غيرها إلا أن العديد من العناوين العامة لهذه الأزمات مشتركة وهي أزمات الهوية والشرعية والمشاركة والاختراق والاندماج والتكامل التمأسس والتوزيع. ...

  • الانتخابات العربية: لم نتعلم السياسيـة بعد!

    ثمة قطيعة واضحة دشنتها عهود من الإقصاء والمنع والاستبداد حيث أهدرت هذه المجتمعات عقودا من عمرها الحضاري بين الكلام حول السياسة من جهة وبين افتقاد ممارسة السياسة من جهة أخرى....

  • الوطنيـة الجديـدة

    الوطنيات العربيـة الجديدة لا تحمل أي تناقضات مع الثقافـة القوميـة السائدة وهي مرشحـة لقيادة حركـة إصلاحية حقيقـة تأتي من الداخل هذه المرة وحان الوقت لكي يمنح هذا الوعي فرصـة حقيقيـة لانه التعبير الصادق عن نبض الناس الحقيقي وعن أوجاعهم وأشواقهم ومرارتهم..

  • خطاب الاصلاح ومنطق الازمات

    من المعقول أن يولد خطاب الإصلاح والدعوة الى التغيير من رحم الأزمات ومن واقع العجز وافتقاد الثقة بأدوات إدارة الدولة والمجتمع في الوفاء لاحتياجات الواقع إلا انه من ابسط معايير الإصلاح وقيمه أن لا يولد خطاب الإصلاح مأزوما مفتقدا المنهج والأدوات

  • ديمقراطيات بثقوب ملونة

    كانت ومازالت الثقوب السوداء من نصيب العرب، حسب تقارير التنمية الإنسانية. ومشاريع الإصلاح والتغيير التي انهالت على العالم العربي خلال السنوات القليلة الماضية، حملت إشارة متأخرة عن أحوال الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان والاقليات. ...

My Blogger TricksAll Blogger TricksTechtunes

----------------------

للناس الحق في أن يغضبوا، وأن يرفعوا سقف المطالب. لكن الغضب وحده لا يعني قيمة سياسية، إذا لم يتحول إلى أداة للضغط، لتحقيق أهداف أكثر واقعية وقابلية للتحقق. فالكرامة الحقيقية تعني حماية مصالح الأفراد وحرياتهم، في حياتهم اليومية وفي حركتهم وانتقالهم.
-------------------------------
الاغتراب السياسي والثقافي هو نسيج معقد من علاقات محبطة ومذلة، تحبك تحت وطأة الشعور بالدونية والامتهان، وله بيئات جاذبة ينتشر ويزدهر فيها. حينها، يشعر المجتمع والأفراد أن الأوطان والمؤسسات التي ضحوا في سبيلها، وثاروا من أجلها، وبُنيت بعرق الأجيال وآلامها ومراراتها، قد أصبحت تسيطر على مصيرهم.

فاكهة فاسدة

Posted by Mohammed Hasanat On 9:21:00 ص لا يوجد تعليقات
description



في فهم المصائر التي تتجه إليها الكتلة الاجتماعية العربية، قيل الكثير عن الأثمان المطلوب أن تُدفع من أجل الديمقراطية، لكن لم يقل إلا القليل عن فاكهة الديمقراطية الفاسدة؛ أو بعبارة أخرى: الفاكهة الفاسدة، وسط فاكهة الديمقراطية الطازجة. فإلى هذا الوقت، لا توجد لدينا ذخيرة معرفية في فهم حالة الاغتراب في مجتمعات ما بعد الثورات والتحولات العربية.
الاغتراب السياسي والثقافي هو نسيج معقد من علاقات محبطة ومذلة، تحبك تحت وطأة الشعور بالدونية والامتهان، وله بيئات جاذبة ينتشر ويزدهر فيها. حينها، يشعر المجتمع والأفراد أن الأوطان والمؤسسات التي ضحوا في سبيلها، وثاروا من أجلها، وبُنيت بعرق الأجيال وآلامها ومراراتها، قد أصبحت تسيطر على مصيرهم.
الشعور بحجم الضياع وعدم الجدوى ينتشر ويزدهر، حينما يشعر الفرد والمجتمع أن الموارد التي أوجدتها الطبيعة، وربما الأجيال السابقة، وحافظت عليها، تُهدر وتُستنزف وتتحول إلى نقمة ويلتهمها الفساد. هنا يشعر الفرد بأنه لا يُحرم فقط من حقه في هذه الموارد، بل ويمارس الخيانة بحق الأجيال المقبلة. ويتعاظم الاغتراب السياسي حينما يصل الفرد إلى قناعة بأن التغيير الذي انتظرته أجيال، يُسرق ويتحول إلى عبث لا مردود منه؛ وأن التضحيات في سبيل التغيير تتحول إلى موت مجاني من دون جدوى. فأزمة الاغتراب تقود إلى تزييف الحريات والحقوق. وفي الواقع، يُنتج المجتمع سلطاته ورموزه التي تحول البشر إلى أشياء بخسة، وفي لحظة من التأزم يرتدي المجتمع بأكمله أقنعة زائفة بحثاً عن هوية بديلة ومآل آخر.
تبدأ هذه الحالة وتنتعش، حينما يتسلسل الشعور في البداية بطيئاً بافتقاد الفرد حقه في الوطن. ثم يزدهر حينما يتصرف المسؤولون ورموز السلطات وكأن البلاد والأوطان امتداد لذواتهم. ثم يقود هذا الواقع إلى الانسحاب التدريجي الذي يأخذ عدة أشكال، أهمها اللامبالاة، وصولاً إلى رفض المشاركة والانكفاء على الذات، ثم الهرب ليس مشياً بل هرولة.
وتتجذر هذه الحالة حينما يحبط التغيير، ويذهب في اتجاهات لا تستهدف غاياته، ويتحول التجريب والتبديل إلى نوع من الشقاء الإنساني؛ فنجرب في التنمية والتغيير والتحديث والحداثة والإصلاح والإحياء، وندور في كل "المدارات الحزينة" في التاريخ، ونكتشف أننا لم نبدأ بعد.
إن أسرار حالة الاغتراب، والرغبة المكبوتة في الانسحاب التي تجتاح المجتمعات العربية، مصادرها الحقيقية تكمن في علاقات الداخل بالداخل، قبل علاقات الداخل بالخارج. فالعنف الذي يُصدّر اليوم للخارج، هو أحد أشكال التفريغ للعنف الذي يمارس منذ أجيال في الداخل في العلاقات المستبدة الظالمة، والمستندة إلى عدم الرغبة في الدخول نحو معترك التغيير الحقيقي، وعدم الجرأة على خيانة الأصنام؛ فهي نتيجة شبه منطقية لما لاقته هذه المجتمعات من إهمال وإحباط وقسوة وفشل. ويبدو ذلك في انعدام القدرة على المشاركة السياسية، أي شعور الفرد بعدم القدرة على التأثير في سلوك مؤسسات النظام، أي انعدام المعنى السياسي والاجتماعي للتغيير.
السؤال المحرج اليوم: هل ما أكلناها خلال سنوات التحولات ومواسم الناس، كانت مجرد فاكهة فاسدة؟!

0 comments:

إرسال تعليق